الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / فنون وثقافة / معرض للفنانين حسان أبوعياش ولبيب رسلان بالرواق العربي
sasasasa-660x330

معرض للفنانين حسان أبوعياش ولبيب رسلان بالرواق العربي

تقديراً لمسيرتهما الغنية في الحركة التشكيلية السورية أقام إتحاد الفنانين التشكيليين مساء اليوم معرضاً للفنانين حسان أبوعياش ولبيب رسلان ضم خلاصة من رحلتهما وذلك في قاعة لؤي كيالي للمعارض بالرواق العربي.1

وتضمن المعرض نحو ثلاثين لوحة تشكيلية لفنانين عملاً طويلاً في حقل الديكور التلفزيوني والسينمائي السوري حيث تنوعت أساليب ومدارس اللوحات وألوانها وحملت في مضامينها أشكالاً هندسية عبرت عن جمالية الفن التشكيلي مستخدمين الألوان الحارة والباردة التي أضافت للوحاتهم الكثير من الجمال والإشراق والبهجة وعبرت عن خبرة طويلة وعميقة مع اللوحة.

وتحدث الفنان أبوعياش في تصريح لـ سانا الثقافية بأنه قضى نصف قرن من عمره في مزاولة مهنة الديكور الفني بينما كان الرسم هوايته الأثيرة التي أحبها مبيناً الفرق بين العملين بأن اللوحة عمل ذاتي يقوم به الفنان أو الرسام بمفرده ومرسمه دون تدخل أي شخص وهي المتنفس الوحيد لكي يقوم بعمل فردي خارج العمل الجماعي الذي يحتاجه العمل في التلفزيون والسينما.1

وأوضح إن لوحاته في معرض اليوم بلغت نحو 15هي حصيلة تجربته الفنية لسنوات عديدة والتي مرت بمراحل كثيرة خلال نصف قرن بهدف تعريف المتلقي الحالي على التطور الذي مرت به خلال تلك السنوات مؤكداً في الوقت نفسه أنه رغم الظروف الصعبة التي تمر بها بلدنا فمازال الفنان السوري مصراً على العمل بإمكانياته الفردية وبرؤى مختلفة عكست تأثر بعض الفنانين بالأزمة وغيابها عند آخرين باعتبار أن الفن التشكيلي واسع لا قيود له ومتنوع ومنفتح على كل الاتجاهات.

بدوره قال الفنان التشكيلي لبيب رسلان في تصريح مماثل “اهتمامي بالأعمال المسرحية في لوحتي أضاف لها بعداً تغريبياً من حيث علاقة المفردات بالفراغ وتوحد الإنسان فلا يزال الفراغ في اللوحة والإحساس بالسكون والصمت أحد اهتماماتي ومازلت أعتقد أن اللوحة هي رحلة درامية”.

وأضاف رسلان “بدأت في مرحلة لاحقة من تجربتي الفنية برسم القوارير ثم بدأ اهتمامي بالنوافذ التي تمنح الإحساس الشاعري بالترقب والانتظار ولقاء الحبيب وفي فترة لاحقة تعلقت بتحطيم الأشياء وتكسيرها من جرار وقوارير وكراسي”.1

وعن المضمون الفكري الحامل لأعماله قال رسلان “أحاول الابتعاد في لوحاتي عن الثرثرة واتجه نحو التبسيط وتجريد الأشياء من تفاصيلها ومعالجة الفراغ بتأثيرات لونية والتأكيد على مناخ التوحيد والسكون أما من حيث المعالجة فأنا أبحث عن تكنيك معقد ومازلت أؤمن بأن للفرشاة تأثيراً كبيراً في نقل انفعال المشاعر”.

وقال رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين الدكتور إحسان العر إن “معرض اليوم لفتة وفاء من الاتحاد لفنانين كبيرين يعدان من عمالقة الفن التشكيلي في سورية تاريخاً وانجاز فرأينا أنه من المهم أن يتعرف الجيل الجديد من الشباب إلى أعمال هؤلاء العمالقة من خلال اللوحة وليس من خلال الأعمال الديكورية التلفزيونية فقط ويتعلموا منهما”.

ورأى رئيس الاتحاد أن لوحات المعرض كلها جميلة تنم عن تجربة وفهم عميقين للتكوين وللإضاءة والألوان متمنياً على الأجيال القادمة أن يتعلموا من تجربة الفنانين الكبار التي وصلوا إليها بعد سنوات طويلة من الخبرة والدراسة.

وأشار مدير صالة الرواق الفنان بشير بشير إلى أنه يحاول دائماً أن تكون قاعة لؤي كيالي من الصالات المميزة بالحركة التشكيلية السورية ساعياً إلى استقطاب هؤلاء الفنانين العمالقة واستعادة أعمالهم التشكيلية مشيراً إلى الحس التصويري والبناء المعماري والتكوينات المتميزة والألوان المعبرة في لوحات الفنانين.1

وأشارت الفنانة التشكيلية الشابة نورا الكوا إلى ضرورة أن يتطلع ويتعلم جيل الشباب من خبرة هؤلاء الأسماء الكبيرة في المحترف التشكيلي السوري الذي يمتلكون تجربة طويلة وغنية في مجال الفن التشكيلي وشكلوا القاعدة الأساس فيه.

وكتب الفنان أنور الرحبي أمين سر اتحاد الفنانين التشكيليين على برشور المعرض “لاشك أن للتجربتين أهمية كبرى في المشهد التشكيلي السوري فالفنانان أبوعياش ورسلان يحملان رسل التجديد في توليف العمل الفني “التصوير” لأن لكل منهما ثقافته في توضع أشكاله وتحويرها”.

والتشكيلي حسان أبوعياش من مواليد السويداء عام 1943 تخرج في كلية الفنون الجميلة بدمشق عام 1965 باختصاص ديكور وبعدها عمل في التلفزيون العربي السوري كمهندس ديكور حتى عام 2003 ليستمر بعدها في العمل مع القطاع الخاص كما زاول مهنة التدريس في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق وفي معهد الفنون المسرحية وحالياً يدرس في دبلوم العلوم السينمائية التابع لمؤسسة السينما وهو عضو مؤسس في اتحاد التشكيليين السوريين ومشارك دائم في معارض وزارة الثقافة السنوية منذ عام 1961 وعمل في مجالات فنية متعددة منها تصميم الطوابع البريدية ورسوم الأطفال والإعلانات وصمم ديكور العديد من المطاعم والبيوت والحدائق وغيرها.

أما الفنان لبيب رسلان فهو من مواليد مدينة حمص عام 1939 ينتمي للجيل الثالث في التشكيل السوري المعاصر حاصل على إجازة في كلية الفنون الجميلة في دمشق أقام العديد من المعارض الفردية والجماعية نال العديد من الجوائز وبراءات التقدير على أعماله منها.. جائزة الشراع الذهبية في معرض السنتين العربي في الكويت عام 1975 والجائزة التقديرية في المعرض نفسه عام 1977 كما نال جائزة أحسن ديكور تلفزيوني للدراما في مهرجان القاهرة عام 1999 وعمل مهندساً للديكور في التلفزيون السوري وظل في الوقت نفسه مواظباً على إنتاج اللوحة الفنية التي ثابر فيها على البحث البصري الجمالي عبر رؤى شاعرية.

عن admin

شاهد أيضاً

1-563-660x330

لحمايتها من الإرهابيين… الآثار السورية تحفظ 99 % من مقتنيات متاحفها في أماكن آمنة

يحتفل العالم في الثامن عشر من أيار من كل عام باليوم العالمي للمتاحف الذي أطلقه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super